السبت، 21 مارس، 2015

كتاب (إجابة السائل شرح بغية الآمل شرح منظومة متن الكافل بنيل السُّؤلِ في علم الأصول)

بشرى سارة لعلماء أصول الفقه في اليمن والعالمين العربي والإسلامي؛ ظهور كتاب
(إجابة السائل شرح بغية الآمل شرح منظومة متن الكافل بنيل السُّؤلِ في علم الأصول)
تأليف المرحوم الإمام محمد بن إسماعيل الأمير "1099هـ ـ1687م/1182هـ ـ1768م)
تحقيق العلامة الأستاذ عبدالحميد بن صالح بن قاسم آل أعوج سبر
 إعداد/محمد محمد عبدالله العرشي
المقدمة:
أخي القارئ الكريم.. يسرني أن أزف إليك بشرى سارة و إلى جميع القراء في اليمن والعالم العربي والإسلامي من علماء الفقه وأصوله ،  وهي  ظهور  كتاب إجابة السائل شرح بغية الأمل وهو  شرح لمنظومة متن الكافل بنيل السؤل في علم الأصول لأشهر علماء عصره العلامة شيخ الإسلام القاضي محمد بن يحيى بهران  ، من علماء صعدة، والكتاب من تأليف الإمام محمد بن إسماعيل الصنعاني (1099-1182هـ) والكتاب من سبعمائة صفحة.. كما يتكون من عدة أبواب:
الباب الأول: في الأحكام الشرعية وتوابعها والتي تتكون من الوجوب والحرمة والندب والكراهية والإباحة.. الباب الثاني في الأدلة.. الباب الثالث في المنطوق والمفهوم.. الباب الرابع في الحقيقة والمجاز.. الباب الخامس في الأمر والنهي.. الباب السادس في العموم والخصوص والإطلاق و التقيد.. الباب السابع في المجمل والمبين والظاهر والموؤل.. الباب الثامن في النسخ.. والباب التاسع في الاجتهاد والتقليد.. والباب العاشر في الترجيح والتصحيح.. والخاتمة في الحدود.. ثم بدأ بشرح كل بيت من القصيدة المؤلفة من خمسمائة وخمسة وثمانين  بيتاً.. كما يسرني في هذا المقال أن أورد ترجمة للإمام محمد بن يحيى بهران باعتباره أحد الأعلام الكبار في التاريخ العلمي لليمن سواءً في الفقه أو أصوله أو الأدب بكافة فروعه ولا سيما الشعر، ومن خلال هذا المقال سيتضح للقارئ الكريم ولاسيما أبنائي الشباب في شرق اليمن وغربه وشماله وجنوبه أن الهجر العلمية في اليمن قد أنجبت المئات من العلماء والشعراء والأدباء.. ومن أراد المزيد من المعلومات فعليه الاطلاع على كتاب (هجر العلم ومعاقله في اليمن) الذي ألفه المرحوم القاضي إسماعيل بن علي الأكوع، وكذا على كتاب (مكنون الشر في تحرير نحارير السر) من تأليف العلامة المرحوم يحيى بن محمد بن حسن بن حميد المقرائي وهو من تحقيق العلامة الكبير زيد بن علي الوزير – أطال الله عمره..
الإمام العلامة الكبير محمد بن يحيى بهران
مؤلف منظومة متن الكامل بنيل السُّؤل في علم الأصول
هو القاضي العلامة شيخ الإسلام محمد بن يحيى بن أحمد بن محمد بن موسى بن أحمد بن يونس (الملقب بَهْرَان) بن حسن بن حجاج بن حسن بن إسماعيل بن سعد بن زيد الصعدي.. مولده بصعدة سنة883هـ/1430م. ووفاته بها يوم السبت في 12 شهر رمضان سنة 957هـ/23سبتمبر1550م.كان أحد  العلماء المبرزين في علوم الاجتهاد، ولا سيما علوم الحديث، وقد تفرد برئاسة العلم في عصره، وكان شاعراً وأديباً. قدم من صعدة، وكان في بداية أمره يرتحل للتجارة، ودخل كثيراً من أقاليم اليمن، وكذلك دخل الحبشة. وقد أقام فترة في هجرة الأبناء في مديرية بني حشيش من وادي السر طالباً ومفتياً ومدرساً. درس وتعلم على الكثير من العلماء، ومن أبرز مشائخه؛ الإمام شرف الدين بن شمس الدين: والذي قرأ عليه سنة (940هـ)، في مؤلفه الأثمار، وقد طلب منه أن يجيزه فأجازه. والعلامة المرتضى بن القاسم بن إبراهيم. والعلامة القاضي محمد بن أحمد مرغم. والإمام الحسن بن عز الدين. وكان زاهداً متواضعاً يأكل من كسبه، حيث كان يمتهن صنعة الحرير.
وقد أثنى عليه الكثير من العلماء، وأشاروا إليه في العديد من المراجع العلمية، فقال عنه الإمام شرف الدين بن شمس الدين: "هو الفقيه الفاضل، النحوي، الأصولي، المفسر، فريد دهره، وشمس عصره، وزينة مصره، عين أعيان العلماء، من شيعتنا العاملين المحيين لسنة رسول رب العالمين، مَنْ علمه ممدود بسبعة أبحر، ويومه في العلوم كعمر سبعة أنسر، العلم ثيابه، والأدب ملئ إهابه، ما يؤنسه في الوحشة إلا الدفاتر، ولا يصحبه في الوحدة إلا المحابر، علم الفضل، وواسطة عقد الدهر، ونادرة الدنيا، وغرَّة العصر، علاَّمة الأوان، والمفسِّر للقرآن".
وممن أثنى عليه أيضاً العلامة المرتضى بن القاسم بقوله: "هو الفقيه الأفضل، بهاء المجالس، وعماد المدارس، ذو القريحة المنقادة، والفطنة الوقادة، الآخذ من كل علم بأوفر نصيب، الرامي في كل سهم مصيب".
وقال المؤرخ أحمد بن صالح بن أبي الرجال مثنياً عليه: "فلك عليه شمس الفضل تدور، وانقاد له أبيُّها المنيع مطيعاً، فله في كلِّ علمٍ عَلَمٌ منشور...إلخ".
وله شعرٌ جيد ورسائلُ بليغة، و شعره في الذروة، فمن شعره قصيدته اللاَّمية المشهورة، وقد أختلف العديد من الأدباء في نسبه هذه القصيدة للعلامة محمد بن يحيى بهران، ولا سيما شاعر اليمن الكبير حسن عبدالله الشرفي، وقد أثبت هذه القصيدة المرحوم العلامة يحيى بن محمد بن حميد المقرائي في كتابه (مكنون السر في تحرير نحارير السر) الذي قام بتحقيقه المفكر والمحقق الإسلامي الكبير زيد بن علي الوزير – أطال الله عمره، والكتاب صادر عن مركز التراث والبحوث اليمني 1422هـ 2002م، وقد ذكر المقرائي في صفحة رقم (91) من الكتاب المذكور أن العلامة عبدالعزيز ولد العلامة المرحوم محمد بن يحيى بهران، قال أن والده لم يرضَ بظهور هذه القصيدة وانتشارها لكونها لم تكن من البلاغة والفصاحة في الغاية، وأن والده قالها في بداية تكوينه العلمي، وبالتالي فمن حق الأدباء أن يترددوا في نسبة هذه القصيدة إلى ابن بهران، ولعل أخواني من الأدباء والقراء لصحيفة الثورة أو مدونتي أو صفحتي على الفيس بوك أن يفيدونا في إثبات صحة نسبة هذه القصيدة لابن بهران، ونورد من هذه القصيدة الأبيات التالية:
الجد في الجد والحرمان في الكسل


فانصب تصب عن قريب غاية الأمل

وشم بروق الأماني في مخايلها


بناظر القلب يكفي مؤنة العمل

واصبر على كل ما يأتي الزمان به


صبر الحسام بكف الدارع البطل

لا تمسين على ما فات في حزن


ولا تضل بما أوتيت ذا جذل

فالدهر أقصر من هذا وذا أمداً


وربما حل بعض الأمن في الوجل

وجانب الحرص والأطماع تحظ بما


ترجو من العز والتأييد في عجل

واقن القناعة لا تبغي بها بدلاً


فما لها أبداً والله من بدل

وصاحب العزم والحزم اللذين هما


في العقد والحل ضد العي والخطل

والبس لكل زمان ما يلائمه


في العسر واليسر من حل ومرتحل

واصمت ففي الصمت أسرار تضمنها


ما نالها قط إلا سيد الرسل

واستشعر الحلم في كل الأمور ولا


تبدر ببادرة سوء إلى رجل

وإن بليت بخصم لا خلاق له


فكن كأنك لم تسمع ولم تقل

ولا تمار سفيها في محاورة


ولا حليماً لكي تنجو من الزلل

ثم المزاح فدعه ما استطعت ولا


تكن عبوساً ودار الناس عن كمل

ولا يغرك من يبدي بشاشته


منهم لديك فإن السم في العسل

وإن أردت نجاحاً أو بلوغ منى


فاكتم أمورك عن حاف ومنتعل

وامكر مكور غراب في شذا نمر


في بأس ليث كمي في دها ثعل

بجود "حاتم" في إقدام "عنترة"


في حلم "أحنف" في علم الإمام "علي"



وهي قصيدة مشهورة، وقد تصحف لفظ "الصعدي" إلى لفظ "الصفدي" بالفاء فنسبت إلى صلاح الصفدي غلطاً. وهذه القصيدة أنشأها ابن بهران بتوجيه من القاضي العلامة المرحوم محمد بن علي بن عمر الضمدي، كما  أشار إلى ذلك في آخرها بقوله:
تمت برسم أخ ما زال يسألني


إنشاءها أبداً في الصبح والطفل

فقلتها لأدى مفروض طاعته


والقلب في شغر ناهيك عن شغر

ولم أبالغ في تفويف أكثرها


ولا ذكرت نهائيًا من الغزل

لكنها حكم مملوءة همماً


تغني اللبيب عن التفصيل والجمل

بذي الغباوة من إنشادها ضرر


كما يضر نسيم المسك بالجعل

ثم الصلاة على أزكى الورى حسباً


(محمد) وأمير النحل خير (ولي)

ما أومض البرق في الديجور مبتسمًا


وما سفحن دموع العارض الهطل

ومن شعره:
ألم ترى أن الله أنشاك نطفة


فخالطها مما علمت صبيب

فصرت عظاماً بعد أن صرتَ مضغة


وزادك من بعد الشباب مشيب

تقلب في يسر وعسر وصحة


وسقم فللحالات فيك نصيب

وإن بلغ السيل الزبى في ملمةٍ


دعوت سميعاً قادراً فيجيب

ويكشف عنك الغم بعد نزوله


لعللك من كسب الذنوب تتوب

فلا تبتئس من فضل ربك أنَّه


يعيد ويبدي فضله ويثيب

وظنَّ به خيراً تنله وتوبة


رجاءً، فراجي الله ليس يخيب

ولما برع في العلوم تصدر للتدريس، وذلك بمسجد الصرحة من مدينة صعدة.. فتتلمذ على يديه الكثير من طلبة العلم، ومن أبرز من تتلمذ عليه: ابنه العلامة القاضي عبدالعزيز بن محمد بن يحيى بهران "وهو أجلُّ تلامذته، وأحقهم بالتقديم".. ثم العلامة يحيى بن محمد بن حسن بن حُميد المقرائي مؤلف كتاب (مكنون السر في تحرير نحارير السر) والذي حققه العالم الكبير زيد بن علي الوزير – أطال الله عمره..
وللعلامة الكبير ابن بهران الكثير من المؤلفات ومن أبرز آثاره:(تحفة الطالب "في النحو")، (المختصر الشافي في علمي العروض والقوافي)، (الكافل في علم أصول الفقه "نظمه الإمام ابن الأمير")، (شرح الأثمار المسمى "تفتيح القلوب والأبصار، للاهتداء إلى كيفية اقتطاف أثمار الأزهار")، (جواهر الأخبار في تخريج أحاديث البحر الزخار الجامع لمذاهب علماء الأمصار للإمام المهدي أحمد بن يحيى المرتضى)، (المعتمد "جمع فيه الأمهات الست كما فعل ابن الأثير" غير أنّه رتبه على أبواب الفقه)، (حاشية على الكشاف. سمّاها "التكميل الشاف في كشف معاني الكشاف")، (التفسير الجامع بين الرواية والدراية، جمع فيه تفسير الزمخشري وتفسير ابن كثير "جعله في ستة مجلدات" وهو من أنفس مؤلفاته)، (ابتسام البرق شرح القصص الحق في مدح سيد الخلق للإمام شرف الدين)، (بداية المهتدي وهداية المبتدي)، (بهجة الجمال ومحجة الكمال في المذموم والممدوح من الخصال في الأئمة والعمال)، (البغية الوافية في التصريف)، (منسك الحج)، (الملاحة في علم المساحة)، (الكشف والبيان في الرد على المبتدعة من متصوفة الزمان)، (قوت الأرواح المختصر من تلخيص المفتاح)، (النجاة في معرفة الله عزوجل)...
وقد استمر العلامة الكبير المرحوم على نشر العلم، وإفادة طلبته، والتأليف حتى توفاه الله بصعدة سنة (957هـ).
وقد أورد العلامة المرحوم أحمد الهاشمي العديد من قصائده التي تماثل قصيدة المرحوم القاضي محمد بن يحيى بهران،  ومنها قصيدة المقري والتي مطلعها:
زيادة القول تحكي النقُصَ في العمل


ومنطق المرء قد يهديه للزّلل

إن اللسان صغيرٌ جُرْمُه وله


جُرمٌ كبير كما قد قيل في المثل

وقد نسبها العلامة أحمد الهاشمي إلى أبي بكر المقري مؤرخ من أهل تلمسان 1631هـ والمتوفى في مصر، وهي في الأساس للعلامة اليمني المشهور ابن المقري الزبيدي (775-837هـ/ 1354 – 1433م)، كما أورد قصيدة الإمام المرحوم محمد بن يحيى بهران ونسبها إلى صلاح الدين الصفدي، فهذا يدل على أن تاريخ الأدب والأدباء في اليمن يحتاج إلى تصحيح في الكثير من المراجع الأدبية على مستوى العالم العربي والإسلامي...
قصة توضح أخلاق الإمام العلامة الكبير محمد بن يحيى بهران
لما فتح الإمام شرف الدين بعض حصون اليمن، أرسل إلى المترجم له بكيس من النقد، وقال: هذا نصيب القاضي ممّا أفاء الله به، وكان القاضي (المترجم له) إذ ذاك لم يبايع الإمام شرف الدين، بل كان قد بايع الإمام مجد الدين بن الحسن، فوصل الرسول إلى مسجد الصرحة، فأعطاه الكتاب والدراهم، فلم يقبض الدراهم، فقال له الرسول: أنا غريب، ولا مكان لي، فتفضل بحفظ الدراهم وديعة حتى أقضي ما يحتاج إليه المسافر، وأحملها، فأذن له القاضي أن يضعها في زاوية المسجد، ولم يمسها، فأبطأ الرسول حتى جنَّ الليل، والقاضي منتظر، فخرج إلى باب المسجد، يحرس ليلته جميعها، فلما جاء الرسول قال: "شغلتنا؛ مبيتي الليلة كان بباب المسجد لحفظ وديعتك، فقال له الرسول: هلّا أغلقت باب المسجد، وعزمت إلى بيتك، فقال القاضي: التغليق عندي قبض، ولا يحلُّ لي قبضها.
ترجمة الإمام المرحوم محمد بن إسماعيل الأمير الصنعاني
مؤلف كتاب (إجابة السائل  شرح بغية الآمل)
هو محمد بن إسماعيل بن صلاح الأمير ولد في قرية (حودَمُر– التي يسكنها أسرة آل الأمير منذ قرون) وهي من جهة كحلان المنطقة الواقعة في ذرى السراة التابعةسابقاً لمحافظة حجة (محافظة عمران حالياً) وكان مولده يوم الجمعة (ليلة النصف) من جمادى الآخر سنة 1099هـ، وتوفي عام 1182هـ ، ويصف المؤرخون مولده بأنه مولد البدر ليلة البدر، والقرن الحادي عشر يطوي صفحاته الأخيرة مُفسحاً المجال للقرن الثاني عشر الذي قدم على اليمن وهي في الداخل مسرح لصراعات الطامحين حول الحكم وجدليات المتعصبين الضيقي الأفق الغافلين عما يدور حولهم وحول وطنهم من مطامع الأوروبيين وتسابق الخارجين في الأطراف على تقطيع جسد الوطن واقتسام أشلائه. وأنا أقول: (ما أشبه الليلة بالبارحة).وقد كانت نشأته بين يدي أبويه وجديه، وكان مجتهد القرن الثاني عشر وإمام الدعاة وبدر الهداة في عصره ومصره. وكان أديباً وشاعراً ومن قصائده قصيدته المشهورة، التي تناقلتها الغالبية العظمى من الصفوة السياسية والدينية في عصره، والتي أنشاءها صيحة عالية في مكافحة الفساد، وهي في (82)بيتاً...
ترجمة محقق الكتاب العلامة الأستاذ/ عبدالحميد بن صالح بن قاسم آل أعوج سبر
عبدالحميد بن صالح بن قاسم بن عبدالله بن سعيد آل أعوج سبر، الجبري الخولاني بلداً، والصنعاني ولادةً ووطناً. هو الأديب اللغوي الفقيه المتمكن من علوم اللغة والفقه المقارن، ولقد عرفته عن قر ب فرأيت فيه مثالاً للشباب الطموح، ولا غرابة في تحقيقه لهذا الكتاب فالإمام الشوكاني قد أفتى وتقلد القضاء الاكبر وهو في سن الشباب، وقد تتلمذ الأستاذ عبدالحميد آل أعوج سبر على أشهر علماء عصرنا وهما: القاضي محمد بن إسماعيل العمراني – أطال الله عمره، والعلامة مفتي الجمهورية اليمنية القاضي المرحوم/ محمد بن أحمد الجرافي والذي ألف الأستاذ عبدالحميد عنه كتاب أسماه (موكب المعاني بترجمة العلامة الجرافي سيرة علامة اليمن ومفتيها القاضي محمد بن أحمد الجرافي).. كما جوَّد القرآن الكريم على المقرئ يحيى الحليلي– طال الله عمره – والجدير بالذكر أن المقرئ الكبير يحيى الحليلي كان زميلاً لي في الدراسة في الجامع الكبير عند المرحوم سيدنا علي الوتري، وكنا نتدارس القرآن مع بعض.. وقد حصل الأستاذ عبدالحميد على الإجازات العامة والخاصة من علماءها وشيوخه الذين درس على أيديهم إضافة إلى السيد العلامة أحمد زبارة (مفتي الجمهورية الأسبق).. له عدد من المؤلفات منها: (إتحاف ذوي الأفهام بتحقيق منظومة بلوغ المرام).. كما حقق العديد من المؤلفات منها: (عقود الدرر في تراجم رجال القرن الثالث عشر/لعاكش الضمدي)، (إسبال المطر  في علم أصول الحديث/لابن الأمير)، (فتح السلام نظم عمدة الأحكام/لعبدالله بن محمد الأمير)، إضافة إلى كتاب (إجابة السائل شرح بغية الآمل/لأبن الأمير) وهو موضوع مقالنا هذا...
ومن المراجع التي رجعنا إليها عند إعداد هذا المقال:
 (مصلح اليمن محمد بن إسماعيل الأمير الصنعاني/تأليف المرحوم عبدالرحمن طيب بعكر/منشورات مكتبة أسامة ودار الروائع الطبعة الأولى 1408هـ /1988م)، (نفحات العنبر في تراجم أعيان وفضلاء اليمن في القرن الثاني عشر/للعلامة إبراهيم بن عبدالله بن إسماعيل الحوثي/صادر عن مؤسسة التاريخ العربي بيروت – لبنان عام 2008م)، (موكب المعاني بترجمة العلامة الجرافي سيرة علامة اليمن ومفتيها القاضي محمد بن أحمد الجرافي "رصد للحركة العلمية في اليمن في العصر الحديث" "وثائق علمية وتاريخية نادرة" / تأليف عبدالحميد بن صالح آل أعوج سبر/  الطبعة الأولى 2010م)، (مقال كتبته ترثيةً للقاضي العلامة المرحوم محمد بن أحمد الجرافي ونشرت في صحيفة الثورة بتاريخ 2/12/2011م تحت عنوان "صنعاء تودع إمام الاعتدال ووارث علم الجلال والأمير القاضي/محمد بن أحمد الجرافي")،(مكنون السر في تحرير نحارير السر/للعلامة المرحوم يحيى بن محمد بن حسين بن حميد المقرائي/ تحقيق العلامة زيد بن علي الوزير)، (قصيدة للشاعر الكبير حسن عبدالله الشرفي رثاء بها المرحوم القاضي محمد بن أحمد الجرافي)، (الإعلان بنعم الله الكريم المنان في الفقه عماد الإيمان بترجيعات في العروض والنحو والتصريف والمنطق وتجويد القرأن/ تصنيف العلامة أحمد بن عبدالله السَّلمي الوصابي الشهير بالسَّانة/ تحقيق الأساتذة، محمد بن محمد عبدالله العرشي، علي صالح الجمرة، عبدالخالق حسين المغربي/المطبعة العصرية لبنان)، (جواهر الأدب في أدبيات وإنشاء لغة العرب/ تأليف السيد أحمد الهاشمي/ إعتنى به وراجعه د.يوسف الصميلي/ المكتبة العصرية بلبنان الطبعة الأولى2003م).
alarachi2012@yahoo.com


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق